مسيرة الميكروبات على كوكب الارض

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

جديد2 مسيرة الميكروبات على كوكب الارض

مُساهمة من طرف تاج الوقار في 2014-06-07, 20:49

مسيرة المكروبات على كوكب الأرض

غازي عبداللطيف جمجوم 

يقدر عمر المكروبات، أي الكائنات الدقيقة بأنواعها المختلفة، على كوكب الأرض بحوالي ثلاثة ونصف مليار سنة وهو أطول بكثير من عمر أغلب الحيوانات والنباتات التي نراها بالعين المجردة والتي لا يتجاوز عمر الكثير منها بضع مئات من ملايين السنوات، أما فترة وجود الإنسان على الأرض فهي أقل من ذلك بكثير. ولم يكن وجود هذه المكروبات لتلك الفترة الطويلة عبثاً بل إن الخالق عز وجل خلقها لتهيئة الأرض لما جاء بعدها من مخلوقات. وخلال تلك الفترة أنتجت أنواع من المكروبات غاز الأكسجين الذي لا تستطيع الكائنات العليا الحياة بدونه والذي لم يكن موجودا في الأساس على الأرض، وكذلك أنتجت غاز النتروجين الذي يدخل في تركيب غذائنا من النبات والحيوان. وتلعب المكروبات أدوار أساسية في دورة العناصر الرئيسة مثل الأكسجين والنتروجين والكربون والكبريت على الأرض، وتقوم المكروبات بتحليل الفضلات الناتجة من مخرجات الحيوانات وبقايا الحيوانات والنباتات الميتة لتحيلها إلى أسمدة مغذية للتربة، وبدون المكروبات تصبح الأرض مقبرة مزدحمة برفات المخلوقات.
كثيرا ما نجهل أو نغفل الدور الكبير للمكروبات في تسيير كثير من العمليات الحيوية التي تحافظ، بقدرة الله، على طبيعة كوكب الأرض، وقد لا نذكرها إلا في إطار الأمراض المعدية الخطرة التي عانت منها البشرية، رغم أن عدد المكروبات المسببة للأمراض يعتبر ضئيلا بالمقارنة بالأعداد الهائلة النافعة منها والتي تنتشر في كل مكان من البسيطة. بل إن ما نحمله داخل أمعائنا من هذه المخلوقات يفوق عدده بكثير عدد خلايا الجسم ويلعب دورا أساسيا في عمليات الهضم الأساسية للحياة. العجيب أيضا أن محطات الطاقة التي توجد داخل خلايا الحيوانات والنباتات والإنسان، وهي جسيمات خلوية يطلق عليها «المايتوكوندريا» تحمل صفات واضحة تؤكد أن أصلها بكتيري، أي أن البكتيريا تعيش داخل خلايانا وهي التي تزودها وبالتالي تزودنا بالطاقة. كذلك فإن قدرة النبات على القيام بعملية التمثيل الضوئي تعتمد على البلاستيدات وهي جسيمات موجودة داخل كل الخلايا النباتية، وتشير خواص البلاستيدات أن أصلها يرجع إلى نفس النوع من البكتيريا الذي يطلق عليه «السيانوباكتيريا» الذي زود الكرة الأرضية قديما بالأكسجين قبل ظهور النباتات الحالية. وحاليا تنتج الكائنات الدقيقة التي تغطي سطح المحيطات والبحار «البلانكتون» 50-90 % من الأكسجين الذي يطلق في الهواء وتمتص بلايين الأطنان من غاز ثاني أكسيد الكربون الذي تهبط به بعد موتها فتكون مواد كلسية في قاع المحيطات والبحار، ولذلك تعتبر البلانكتون من أهم عناصر حماية الكرة الأرضية من ظاهرة الاحتباس الحراري التي تهدد الأرض. 
وتسنت لي مراجعة هذه المعلومات الشيقة عن المكروبات، وكثير غيرها من المعلومات الجديدة ومنها معلومات غريبة وطريفة أثناء قراءة كتاب مسيرة المكروبات «March of the Microbes» للكاتب جون إنجراهام الذي صدر في العام الماضي. ومن هذه المعلومات دور المنتجات المكروبية في تشكيل السحب فوق المحيطات وتشكيل كريستالات الثلج في الجو، وكذلك دور المكروبات في إنتاج الكثير من الأغذية الأساسية، مثل الأجبان، التي تشكل مكونا مهما من غذاء الإنسان إضافة إلى إنتاج العديد من المنتجات الصناعية.
لم يغفل الكاتب عن استعراض دور البكتيريا والمكروبات الأخرى في تسبيب الأمراض وعن التقدم الهائل الذي أحرزه الطب في التعامل معها وتطويع الكثير منها مثلا بواسطة اللقاحات أو العلاج بالمضادات الحيوية التي هي بدورها منتجات مكروبية تنتجها بصورة طبيعية أنوع مختلفة من البكتيريا أو الفطريات الموجودة في التربة في صراعها الدائم مع بعضها البعض.
للمكروبات قدرة عجيبة على التكيف أمام الكثير من الظروف المناخية والبيئية القاسية مثل درجات الحرارة المرتفعة جدا أو المنخفضة جدا والضغط العالي والجفاف والإشعاع، ويرجع ذلك إلى تركيب عواملها الوراثية «الجينات» وقدرة البكتيريا المختلفة على تبادل جيناتها بطرق مختلفة مدهشة. ويظهر ذلك في أمور كثيرة منها تولد المقاومة عند البكتيريا الممرضة للمضادات الحيوية الجديدة التي يطورها الإنسان. وإذا قدر للإنسان أن يفني نفسه وكثيرا من المخلوقات الحالية معه بسبب الحروب الذرية الفتاكة فمن المرجح أن لا يبقى على ظهر الأرض بعد ذلك غير بعض أنواع البكتيريا المقاومة للإشعاع.
إن الهدف من استعراض مسيرة المكروبات هو إقناع القارئ بأهمية هذه الكائنات اللامرئية في حياتنا سابقا وحاليا ومستقبلا، وبضرورة التعمق في فهم دورها واحترامها ومحاولة الاستفادة منها لحل مشاكل التلوث التي تواجه الأرض، بالإضافة إلى تجنب مخاطر بعض المكروبات بالطرق العلمية المناسبة. وإذا كان الاحترام واجبا للكائنات اللامرئية فإنه أوجب بطبيعة الحال للكائنات التي تزين الأرض من نبات وحيوان. 
لقد أوجد الله العلي القدير الكثير من المخلوقات قبل أبينا آدم عليه السلام، يدل على ذلك قوله تعالى «وعلم آدم الأسماء كلها» (البقرة 31) ومن ضمن ما أوجد سبحانه هذه الكائنات الدقيقة التي لا نحس بها والتي هيأت الأرض لاستقبال الكثير من النباتات والحيوانات التي كفلت المعيشة لأبينا آدم وذريته بعد هبوطه إليها لتبدأ مسيرة الحياة البشرية فوقها. هذه المكروبات تشكل أكبر كتلة حيوية على كوكب الأرض، ووجودها ضروري لاستمرارية الوجود البشري على هذا الكوكب.

تاج الوقار
مشرف
مشرف

الدولة : الجزائر
عدد المشاركات : 665

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

جديد2 رد: مسيرة الميكروبات على كوكب الارض

مُساهمة من طرف kalthie marineem في 2014-06-12, 14:39

شكرا تاج الوقار  ابدعتي وفي نفس الوقت افدتنا

kalthie marineem
عضو متطور
عضو متطور

الدولة : الجزائر
عدد المشاركات : 445

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

جديد2 رد: مسيرة الميكروبات على كوكب الارض

مُساهمة من طرف تاج الوقار في 2014-06-13, 13:42

شكرا على مرورك العطر marineem

تاج الوقار
مشرف
مشرف

الدولة : الجزائر
عدد المشاركات : 665

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

جديد2 رد: مسيرة الميكروبات على كوكب الارض

مُساهمة من طرف befatima في 2014-07-07, 01:38

واو لم اكن اعرف شيئ عن  هذا موضوع شكرا

befatima
عضو متطور
عضو متطور

الدولة : الجزائر
عدد المشاركات : 401

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

جديد2 رد: مسيرة الميكروبات على كوكب الارض

مُساهمة من طرف تاج الوقار في 2014-07-07, 03:17

شكرا على مرورك  BEFATIMA

تاج الوقار
مشرف
مشرف

الدولة : الجزائر
عدد المشاركات : 665

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

جديد2 رد: مسيرة الميكروبات على كوكب الارض

مُساهمة من طرف طموحك يا قلبي في 2014-09-05, 22:36

واوا باين فيك راح تولي طبيبة تستاهلي حنونتي

طموحك يا قلبي
عضو متطور
عضو متطور

الدولة : تركيا
عدد المشاركات : 275

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى